جمعية واحدة من تسع هي الجمعية الإسرائيلية الأقدم في مجال العمل لصالح النساء المصابات بسرطان الثدي ولصالح أقربائهن وفي العمل على نشر الوعي الجماهيري تجاه هذا المرض.

 جمعية واحدة من تسع تقدم للنساء المصابات بسرطان الثدي معلومات شاملة ومشورة من اخصائيين وتسعى لدعمهن ومساندتهن وحماية حقوقهن ومرافقتهن بطريقة احترافية بداية من مرحلة تشخيص المرض وعلى امتداد مسيرة تعاطي المرأة المصابة مع المرض. ويعمل في الجمعية بشكل اعتيادي ويومي نشطاء وخبراء وخبيرات وأخصائيين من مختلف المجالات، بمن فيهم: الأخصائيين الاجتماعيين وخبراء علم النفس المتخصصين في الطب النفسي لعلم الأورام ومحامين وأطباء وغيرهم. تسعى الجمعية نحو التطور والابتكار على أساس ما تراكم لديها من معلومات وما اكتسبته من تجارب على مدى سنوات كثيرة أمضتها في مساندة النساء المصابات بسرطان الثدي ومساندة أقربائهن وحماية حقوقهن وممارسة العمل الجماهيري.

 وإلى جانب الخبراء والمحترفين تقدم الجمعية للنساء المصابات ولأقربائهن الدعم والمساندة بواسطة متطوعات تعافين من سرطان الثدي وتم تعليمهن وتدريبهن خصيصاً للعمل في هذا المجال.

 جمعية واحدة من تسع تمارس النشاط الإعلامي لزيادة الوعي الجماهيري نحو أهمية الكشف المبكر عن المرض، كما وتقوم بعقد ورشات عمل وأيام دراسية مميزة في المؤسسات وفي أماكن العمل بهدف نشر الوعي تجاه أهمية الكشف المبكر عن المرض ولتشجيع النساء على تحمل المسؤولية عن صحتهن

انضمي إلى النشرة الإخبارية

Font Resize
Contrast