خدمات الجمعية

جمعية واحدة من تسع تساعد النساء المصابات بسرطان الثدي وتساعد أقربائهن منذ تأسست في عام 1994. تقدم الجمعية دعمها بواسطة متطوعات تعافين من سرطان الثدي، وذلك إلى جانب المساعدة العاطفية التي يقدمها خبراء. كما تساعد الجمعية النساء بتقديم المعلومات واستنفاذ حقوقهن. تعقد الجمعية انشطة إعلامية وتوعوية وتبادر إلى خطوات إعلامية بهدف زيادة الوعي تجاه اهمية الكشف المبكر عن المرض، كما وتقود نضالات جماهيرية لتغيير السياسة المنتهجة في هذا المجال في إسرائيل.

  • إلى جانبك” – مرافقة شخصية للنساء في مواجهتهن لسرطان الثدي من خلال متطوعات تعافين من المرض وتلقين تأهيل وتدريب مهني. تساعد المتطوعة من خلال الإصغاء والمساندة ومن خلال تقاسم التجربة التي خاضتها شخصياً ومن خلال المعلومات التي تراكمت لديها وتساعد في حالات الحيرة بالنسبة للتدبر مع المرض.
  • مساندة من خبراء – مساندة عاطفية من خلال متنوع من وسائل الرعاية: مجموعات دعم ولقاءات فردية وزوجية وعائلية مع طبيبة نفسية ومع اخصائية اجتماعية ومعالجات بالخيال الموجه. يتم تقديم المساندة والدعم كذلك لأفراد الأسرة: الأزواج والأبناء والأهالي.
  • نيل كامل الحقوق بمساعدة محامية تقدم خدماتها مجاناً – تقديم معلومات عن الحقوق في مواضيع مثل: سلة الخدمات الصحية، صناديق المرضى، مؤسسة التأمين الوطني، ضريبة الدخل والحقوق في مكان العمل، وكذلك مساعدة في تحقيق تلك الحقوق.
  • مركز معلومات وموقع إنترنت ومنتدى مهني – تجدين في موقع الجمعية معلومات تفصيلية وشاملة عن الجوانب الطبية المتعلقة بالمرض وأخبار مُحدثة ومعلومات عن الحقوق وغيرها. يعمل في الموقع منتدى مهني متعدد الاختصاصات من الأطباء الاخصائيين وتقوم بإدارته أخصائية نفسية طبية.
  • أيام دراسية للنهوض بصحة الثدي – منظومة أيام دراسية مميزة تتم في اماكن العمل والنوادي الاجتماعية والمنظمات التطوعية بهدف تغيير أنماط سلوك النساء فيما يخص الكشف المبكر وزيادة الوعي تجاه صحة الثدي.
  • إعلام ونشر الوعي – نشاطات إعلامية لزيادة الوعي الجماهيري تجاه الكشف المبكر عن المرض ومعنى مواجهة المرض والفعاليات التي تعقدها الجمعية.

سرطان الثدي هو السرطان الأكثر انتشاراً في إسرائيل في أوساط النساء. الكشف المبكر عن المرض يؤدي إلى شفاء بنسبة 90%. غياب الوعي والقلق والمخاوف تمنع النساء من إجراء الفحوصات لتشخيص المرض في مراحله المبكرة.
جمعية واحدة من تسع بادرت إلى تأسيس وإطلاق منظومة قطرية من ورشات العمل والأيام الدراسية بهدف تغيير أنماط سلوك النساء في كل ما يتعلق بصحتهن: نعلمك كيف تتعرفين على جسمك وكيف تكونين متيقظة وواعية للتغيرات التي تطرأ على الثدي ونشجعك على تحمل المسؤولية عن صحة ثديك.
وعلاوة على ذلك تعقد الجمعية لقاءات مميزة: حكايتي مع المرض.

 

ورشة عمل حول صحة الثدي  

يتم عقد ورشات العمل في المنظمات وأماكن العمل ومصالح العمل وفي لقاءات بيتية كذلك باللغة العربية
مدة الورشة ساعتين وتتألف من قسمين:

تتطرق الورشة إلى التعامل العاطفي للمرأة مع المرض وتتيح مناقشة المخاوف والمعتقدات والخرافات. وفيما بعد تتناول الورشة مسألة التعرف على مبنى الثدي وعوامل خطورة الإصابة بالمرض والفحوصات التي ينبغي إجرائها وأسلوب الحياة المفضل.

الورشات مخصصة لنساء فوق سن 25 سنة ويمكن عقدها في جميع انحاء البلاد وفي كل مكان تتواجد فيه مجموعة من النساء. أقصى عدد ممكن للمشاركة في الورشة هو 25 امرأة، وذلك بهدف خلق جو حميم ومنفتح بين المشاركات ولتحسين الفائدة من الورشة.

مع نهاية الورشة تستلم كل مشاركة كراسة صحة الثدي من إصدار جمعية واحدة من تسع وفيها تلخيص لكافة المواد التي تمت دراستها في الورشة (الكراسة باللغة العربية).
هكذا لخصت إحدى المشاركات في الورشة انطباعها: “الأمر ليس مخيفاً كما يعتقد الناس- تكرسين ساعتين من وقتك وتحصلين على أدوات ونصائح عملية تظل معك طيلة حياتك. وإلى جانب التجربة المميزة والمثيرة من الورشة نفسها، فإنه لمن المدهش أن أكتسب قدرة على الشعور بالمسؤولية تجاه صحتي وتجاه جسدي”.

حكايتي مع المرض 
لقاء مثير مع متطوعة من الجمعية، تقوم بسرد حكايتها ومواجهتها للمرض وتتحدث عن الأزمات ومشاعر النصر والنجاح كما تقصها “امراة جائت من هناك”.

عرض الحكاية الشخصية تخلق التعاطف في أوساط النساء، وهدفها تحريك النساء ودفعهن لاتخاذ الخطوة الهامة- تحديد دور للفحص الذي قد ينقذ حياتها.

مدة اللقاء ساعة واحدة وهو مخصص للنساء والرجال (حتى 200 مشارك).

 

الكشف المبكر ينقذ الحياة!

لمزيد من التفاصيل وللتسجيل للمشاركة في الورشات

مديرة قسم النهوض بالصحة  – Giliya Cohen، هاتف: 6021717-03 حوالة 3.

 

 

 

 

Share

خدمات الجمعية

Font Resize
Contrast